حول مشهد

مشهد (طوس سابقًا) من كبريات مدن إيران ومن أعظم مدن خراسان، فتحت في أيام الخليفة الثالث عثمان بن عفان، فيها الكثير من الآثار والمزارات والمقامات وأهمها إطلاقا مرقد الإمام علي بن موسى الرضا، ومشهده الذي به سميت تلك المدينة مشهدا.

الحضرة الرضوية في مدينة مشهد

مبنى الهارونية نسبة إلى هارون الرشيد والتي بنيت في القرن الثالث عشر ميلادي وكانت ملتقى لأتباع الصوفية

الموقع

تقع مدينة مشهد في أقاصي إقليم خراسان بالقرب من مدينة طوس القديمة، وتقع في وادي كشف رود على الضفة الجنوبية من النهر. وتقع على ارتفاع ۹۸۵ م فوق سطح البحر، على خط طول ۵۹ درجة ۳۷ دقيقة، وعرض ۳۶ درجة و۱۶ دقيقة. يحدها من الشمال مدينه كلات نادر والشمال الشرقي تركمنستان، ومن الشرق أفغانستان ومدينة هراة، ومن الغرب مدينة نيشابور، ومن الجنوب مدينة فريمان. ويبلغ عدد سكانها حوالي ۴,۰۰۰,۰۰۰ اربعة مليون نسمة.

التأسيس

كانت مشهد قرية صغيرة تابعة لطوس القديمة، وقد طمست معالم طوس بعد هجوم تيمورلنك المغولي، هاجر من بقي من أهلها وتحصنوا بمرقد الإمام الرضا وعمروا حوله دورا وأبنية ليأووا إليها. وفي سنة ۸۰۸ هـ / ۱۴۰۶ م عين الأمير شاهرخ بن الأمير تيمور الكوركاني الخواجة سيد ميرزا، ليهاجر بالمتحصنين حول المرقد الشريف إلى مقامهم الأول طوس، فامتنعوا فأمر الأمير شاهرخ أن يبني حول دورهم سورا.فبنى حصنا حصينا وصار هذا المكان الشريف بلدة ذا أهمية واشتهرت بطوس، وسميت سناباد بالمشهد وكان لوجود مرقد الإمام الرضا الفضل في جعل قرية (نوقان) القديمة مدينة واسعة، تعد قاعدة بلاد خراسان.

مراحل التوسع والإعمار

باني طوس الأول هو (طوس بن نوذر منوجهر) عندما أقام في خراسان إثر هزيمته أمام كي خسرو وذلك قبل نحو ۹۰۰ سنة، وقيل أن جمشيد بيشدادي أعاد بناءها بعد أن خربت.
•    سنة ۴۱۸ هـ بنى (سوري بن معتز) أول سور حول المدينة بأمر من السلطان محمد الغزنوي.
•    سنة ۵۱۱ هـ أقام الأمير علاء الدين الملقب بـ (عضد الدين) سورًا آخر حول المدينة بدلا من السور القديم بسبب توسع المدينة.
•    سنة ۸۰۸ هـ أمر الأمير خواجه ببناء سور أكبر وأوسع من السور القديم.
•    سنة ۹۵۰ هـ بنى الشاه طهماسب الصفوي سورًا حول المدينة فيه ۱۴۱ برجا و۶ أبواب، لا زالت أثاره موجودة إلى الآن.
•    في زمن نادر شاه وصلت المدينة إلى أوج عظمتها من ناحية العمران والبناء.
•    في عهد الملوك القاجاريين تم توسيع المدينة حيث أضيفت إليها أحياء جديدة وعُرضت شوارعها وذلك في زمن الملك (أعلى حضرت فقيد).
•    سنة ۱۶۷۳ م وقع زلزال عنيف بالمدينة، فتم إصلاح المباني الرئيسية في المدينة وذلك في أيام الشاه سليمان الصفوي. سنة ۱۳۳۰ هـ / ۱۹۱۲ م قام (نير الدولة) بحفر قناة وفتح نهر يعبر من الصحن الشريف، وعمر الطريق الواقع بين شريف آباد وطوس.
•    سنة ۱۴۰۳ هـ وبعد انتصار [[الثورة الاسلاميه ] في إيران، بدأت عمليات توسيع الروضة المنورة، فتم إنشاء عمارة جامعة العلوم الإسلامية الرضوية، وكذلك إنشاء عمارة المكتبة الجديدة ومشروع تيسير المرور وإنشاء مرافق الراحة والخدمات الذي يتسع لـ ۱۰ آلاف نسمة وإنشاء دار الشفاء ومراكز الاستعلامات وشعب للبنوك.

المعالم

تحيط بالمدينة مجموعة جبال تمتد على طول وادي كشف رود الذي يفصل مدينة طوس القديمة عن سهل نيسابور. تبلغ مساحة المدينة نحو ۲۷٫۴۸۷ كم مربع، يمتد وسطها شارع رئيس مركزي من الجهة الشمالية الشرقية إلى الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة، وهذا الشارع تقع عليه بوابتان يستطيع الزائر منها دخول المشهد الرضوي المقدس.

محلاتها القديمة

محلة نوقان شمال الحرم المقدس، خيابان العليا في جهة الغرب، خيابان السفلى في جهة الشرق، عيد كاه في جهة الجنوب، سرشور في الجنوب الغربي، سراب بين محلة سرشور ومحلة خيابان العليا، سياهان ومرويهاو جهار باغ وباجنار وكشميريها وجه نو وسه سوق.
أحياءها السكنية الحديثة
سجادشهر ، رضاشهر ، وكيل آباد ، قاسم آباد ، گلشهر ، طرق ، مهر آباد ، ساختمان (شهيد رجائي) ، كوي پنجتن ، كوي آب و برق ، خيام ، كوي اميرالمومنين ، آزاد شهر ، كوي صاحب الزمان ، بلوار دوم طبرسي
شوارعها
إمام رضا، نواب صفوي، طبرسي، آية الله الشيرازي، الشهيد قرني، آية الله مطهري، دكتور علي شريعتي، خيام، حافظ، خاجه ربيع، آزادي، بن سينا، الشهيد أشرفي أصفهاني، الإمام الخميني وغيره.

الأضرحة والقبور

•    مرقد الإمام علي بن موسى الرضا.
•    إمام زاده يحيى بن زيد بن علي بن الحسين (ع).
•    مزار الخواجه ربيع بن خيثم الأسدي الكوفي (ت سنة ۶۳ هـ).
•    مزار الخواجه أبو الصلت الهروي (خادم الإمام الرضا (ع)).
•    قبر الشيخ الفضل بن الحسن الطبرسي (صاحب مجمع البيان) (ت سنة ۵۴۸ هـ).
•    قبر الشيخ بهاء الدين محمد بن حسين بن عبد الصمد ألعاملي (البهائي) (ت سنة ۱۰۳۱ هـ).
•    قبر الشيخ محمد بن حسن المعروف بـ (الحر العاملي) (ت سنة ۱۱۰۴ هـ).
•    مقبرة قتلكاه فيها قبور مئات المسلمين عندما أمر جنكيزخان قتلهم جميعا.
•    مقبرة شاهزاده محمد (من أولاد الإمام زين العابدين (ع)).
•    مقبرة السيد أحمد مع ثلاثة من أولاد الإمام الكاظم (ع).
•    مقبرة ميرزا إبراهيم الرضوي.
•    قبر الشيخ مهدي الخالصي (ت سنة ۱۳۴۳ هـ).
•    قبر شاعر الشهير الفردوسي الطوسي (ت سنة ۳۵۰ هـ)
•    مقبرة بيربالاندوز.
•    قبور الملوك: الشاه طهماسب الصفوي، نادر شاه وهارون الرشيد.

المساجد

جامع گوهر شاد، المسجد (بيرزن)، المسجد الإمام الرضا، المسجد نائب، امسجد بالا سر، المسجد آب انبار.

مكتباتها

مكتبة آستان قدس رضوي المركزية (المكتبة الرضوية)، مكتبة نواب صفوي، مكتبة مهدية، مكتبات الحوزة العلمية، مكتبة التربية الفكرية للأطفال والشباب.

مدارسها

مدرسة ميرزا جعفر، مدرسة مستشار، مدرسة دودر، مدرسة بريزاد، مدرسة فاضل خان، مدرسة نواب، المدرسة الباقرية، المدرسة البهزادية، مدرسة عباس قلي خان، مدرسة خيرات حسان، مدرسة سليمان خان، مدرسة بالا سر، مدرسة السيد أبو القاسم الخوئي، مدرسة السيد محمد هادي الحسيني الميلاني، مدرسة رضوان، مدرسة الشيخ محمد صدوقي اليزدي، مدرسة أمير المؤمنين، مدرسة هاشمي نزاد.

آثارها
دار الحفاظ، دار السيادة، قبة (الله يارخان)، عين الإمام الرضا، قدم الإمام الرضا.

مؤسساتها الحديثة

جامعة العلوم الإسلامية الرضوية، جامعة الإمام الرضا، المؤسسة الثقافية الرضوية، مؤسسة القدس الثقافية، مؤسسة طبع ونشر المشهد الرضوي المقدس، شركة به نشر (ومعناه أفضل نشر)، مركز إدارة الأمور الثقافية، مؤسسة عاشوراء، مؤسسة آل البيت وغيرها.
من ذاكرة التاريخ

كانت طوس إحدى مدن خراسان التي تشتمل على مدينتين إحداهما طابران والأخرى نوقان فتحت أيام عثمان بن عفان.
•    سنة ۲۰۳ هـ دفن فيها الإمام أبو الحسن علي بن موسى الرضا.
•    سنة ۵۴۸ هـ غزت قبائل الغز المدينة فقتل العديد من علمائها، وخربت مساجدها جميعاً ما عدا قبة المشهد الرضوي.
•    سنة ۶۱۷ هـ هاجم المغول المدينة وقتلوا أهلها ودمروا معالمها.
•    سنة ۶۹۵ هـ / ۱۲۹۵ م هجم داود ابن البراق من أحفاد جنكيز على طوس ونهبها.
•    سنة ۷۹۱ هـ حاصر مدينة طوس ميران شو بن تيمور لنك للقضاء على حركة الحاج بك فدمر المدينة وفر الناس إلى مشهد الإمام الرضا.
•    سنة ۹۸۱ هـ وقعت المدينة بيد الصفويين.
•    سنة ۹۹۶ هـ / ۱۵۸۷ م حاصر طوس عبد المؤمن خان اوزبك حاكم بلخ مدة أربعة أشهر وقتل أهلها قتلا عاما ونهب جميع ما في الحرم الشريف من قناديل وخزائن وكتب ومن جملة ما نهبه قطعة ماس ثمينة.
•    سنة ۱۱۶۰ هـ وقعت المدينة بيد علي قليخان بعد قتله نادر شاه.
•    سنة ۱۲۶۶ هـ قامت فتنة سالار وفي يوم الأحد ۹ جمادى الأولى فتحت طوس بيد حسام السلطنة.
•    في أوائل القرن الثالث عشر وقعت تحت حكم القاجاريين.
•    سنة ۱۶۷۳م ضرب زلزال مشهد فدمر ثلثها وضرب (نيكابور) وقرية صغيرة بقربها فدمرها ولقد أصاب التدمير قبة المشهد على الأخص.
•    سنة ۱۹۱۲ م قصف الروس المشهد الرضوي المقدس وأصبحت مدينة مشهد ميدانا لتدخلهم السافر.
•    سنة ۱۹۹۴ انفجرت قنبلة مفخخة فوق ضريح الإمام الرضا وأدت إلى مصرع أكثر من ۲۰ شهيدا وجرح المئات.

الشخصيات المهمة و التاريخية

ضريح الفردوسي الشاعر الفارسي الشهير بملحمة الشاهنامة في مدينة مشهد
•    عهد الإمام علي: جعدة بن هبيرة المخزومي
•    عهد بني أمية عدد من العمال تم تعيينهم منهم الحكم بن عمرو الغفاري (۴۷ هـ)، غالب الليثي (۴۸ هـ)، خليد الحنفي، ربيع بن زياد الحارثي (ت ۵۳ هـ)، عبد الله بن ربيع، أسلم بن زرعة (ت ۵۶ هـ)، سعيد بن عثمان، عبد الرحمن بن زياد، سلم بن زياد، عبد الله بن خازم، بكير بن وشاح، المهلب بن أبي صفرة (ت ۸۲ هـ)، قتيبة بن مسلم، الجراح ابن عبد الله، الجنيد بن عبد الرحمن (ت ۱۱۶ هـ)، عاصم بن عبد الله، أسد بن عبد الله (ت ۱۲۰ هـ)، جعفر ابن حنظلة، نصر بن سيار (ت ۱۳۱ هـ)، الشاعر دعبل الخزاعي (ت ۲۴۶ هـ).
ومن شخصياتها
ابن سينا (ت ۴۲۸)، الغزالي، الاخفش، البرمكي، النوبختي، يعقوب بن داود، أبو مسلم الخراساني (ت ۱۳۷ هـ)، طاهر بن الحسين، عبد الله بن طاهر (ت ۲۳۰ هـ)، أبو منصور البلخي، البيروني، أبو القاسم الحسن بن محمد الطوسي، أبو نصر الفارابي(ت ۳۰۹).
ومن العلماء المدفونين
الميرزا محمد باقر بن محمد مؤمن، المولى محمد بن حسن الشيرواني (ت ۱۰۹۸ هـ)، الشيخ شمس الدين البهبهاني، العالم مير محمد تقي الرضوي، السيد علي علم الهدى الخراساني (ت ۱۳۶۶ هـ)، السيد مهدي الطباطبائي بن السيد حسين الطباطبائي (المتوفى سنة ۱۴۰۳ هـ)، الشيخ رجب حافظ البرسي (ت ۸۰۱ هـ).